رحلات «التخييم» تستعد لاستقبال زائريها مع قرب حلول الشتاء بمدن البحر الأحمر | المصري اليوم


استعدت مناطق حماطة والقلعان وحنكوراب ولحمي باي بمحمية وادي الجمال، بمرسي علم جنوب البحر الأحمر، لاستقبال الزائين المشاركين في رحلات هواة التخييم بالصحراء من المصريين والأجانب، وذلك مع انخفاض درجات الحرارة وسطوع الشمس بالنهار وسط تعليمات بالالتزام بالتعليمات البيئية حيث تجذب هذة المناطق المئات من هواة التخييم من خلالبرنامج سياحي بري وبحري للمشاركين لزيارة اشهر واجمل المعالم وتنظيم رحلات سفاري صحراوية فيما تتراوح مدة الإقامة في رحلات التخييم ما بين ٣ إلى ٥ ليال بتكلفة ٣ إلى ٤ الاف جنيها للفرد

ويتولي منظمو رحلات التخييم ترتيب عملية المبيت في خيم فردية وثنائية وثلاثية حسب رغبة كل مشارك مع اختلاف الأسعار حيث يصطحب كل مشارك في رحلات التخييم شنطة سفر متوسطة الحجم تحتوي على الملابس المناسبة لقضاء 3 ايام وفوطة وملابس بحر وطاقية أو شال للرأس وادواتك الشخصية وعدة سنوركلينج ولايف جاكيت وباور بانك وكوباية غير قابلة للكسر

أحمد سعيد أحد منظمي رحلات التخييم بجنوب البحر الأحمر، أكد أن انشطة التخييم من اهم انشطة التعرف على محتويات ومكونات وحياة الصحراء والبدو وتعريف المشاركين على قواعد التخييم والمشى في البرية وتحديد الاماكن التي سيتم زيارتها

وتعد اهم مناطق التخييم في مصر في محمية وادى الجمال بمرسي علم مثل شاطئ القلعان وغابات اشجار المانجروف النادرة ومنطقة حنكوراب المصنفة من اجمل شواطئ العالم والسباحة في بحيرة النيزك ومنطقتي لحمي باي وحماطة

ويضع مسؤولو محمية وادي الجمال شروطا وقواعد للمشاركين والمنظمين يجب الالتزام بها والقواعد المتعارف عليها للحفاظ على الحياة البرية والبحرية منها ممنوع لمس الشعاب المرجانية، أو الصيد البري أو البحري وترك المكان كما هو قبل الزيارة ويتحمل منظمو معسكر التخييم الحصول على كافة التصاريح والموافقات اللازمة من الجهات المختصة.

وتشمل الرحلات زيارة سوق الجمال وجولة في سوق مدينة الشلاتين لشراء العطارة والمنتجات السودانية وحفلة بدوية على الموسيقي البشارية والتعارف على ثقافة اهل الجنوب وتجربة اكلة السلات المشهورة وزيارة وادي خُداع وزيارة بئر الجاهلية ونقوش ما قبل التاريخ بقرية ابرق والبوابة الرومانية بقرية ابو سعفة وتعلم مبادئ التسلق وتسلق جبل الحائط في ابو سعفة




إقرأ أيضا