حرب غزة: إسرائيل تريد منذ فترة طويلة إخراج الفلسطينيين من القطاع - الغارديان

AFP

نبدأ من صحيفة الغارديان البريطانية التي نشرت مقال رأي كتبه المحامي الفلسطيني رجا شحادة، تحت عنوان "إسرائيل تريد منذ فترة طويلة إخراج الفلسطينيين من غزة، ورأى والدي ذلك منذ بدايته".

يتحدث الكاتب عن فترة ما بعد انتصار إسرائيل على العرب في حرب عام 1967، واحتلالها الضفة الغربية وقطاع غزة.

ويقول: "قبل ستة وخمسين عاما، بعد انتصار إسرائيل في حرب الأيام الستة عام 1967، دارت مناقشات مكثفة في البلاد بشأن مستقبل الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلتين حديثا. وتراوحت الخيارات بين ضم إسرائيل للأراضي بشكل كامل، أو إعادة الضفة الغربية إلى الأردن، أو إقامة دولة فلسطينية".

ويشير الكاتب إلى أن والده، عزيز شحادة، كان من أنصار الرأي الأخير. وباعتباره محاميا وناشطا في مجال حقوق اللاجئين، اقترح إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل. وحثت واشنطن إسرائيل حينذاك على ترجمة موقفها غير المحدد بشأن التسوية إلى شروط ملموسة.

ويرى الكاتب أنه "في خضم الهجوم الإسرائيلي الوحشي الحالي على غزة، تحث الولايات المتحدة إسرائيل مرة أخرى على وضع خطة لما بعد انتهاء الحرب. ومع ذلك، كما كان الحال في عام 1967، تركز طموحات إسرائيل الآن على الاحتفاظ بأكبر قدر ممكن من الأراضي، والتخلص من أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين".

ويشير الكاتب إلى استراتيجيات استخدمتها إسرائيل لإخراج الفلسطينيين من غزة، حينذاك، مثل "تضييق سبل الحياة عليهم" و"الحكم بقبضة حديدية"، و"تشجيع هجرتهم إلى الأردن أو دول أمريكا اللاتينية وكندا وأستراليا"، موضحاً أن إسرائيل اعتمدت هذه الاستراتيجية، التي أشرف عليها شخصيا رئيس الوزراء حينذاك، ليفي إشكول، على عدة عوامل أبرزها "الحوافز المالية".

ويقول شحادة: "على الرغم من ذلك لم تلق تلك الاستراتيجية إلا نجاحا محدودا وبقى الفلسطينيون في قطاع غزة، الذين يتألفون بشكل رئيسي من لاجئي عام 1948، وزاد عددهم من 400 ألف على 2.2 مليون نسمة حاليا".

لكن مع الحرب الحالية على غزة "يبدو أن إسرائيل تغتنم الفرصة لتنفيذ ما لم يكن ممكنا في كل السنوات السابقة".

ويرى الكاتب أن استراتيجية إسرائيل تتمثل في إفراغ شمال غزة من سكانها الفلسطينيين، في ظل القصف الهائل الذي ألحق أضرارا بما لا يقل عن 222 ألف وحدة سكنية، ورفض قبول وقف إطلاق النار ومن ثم عدم دخول المساعدات المنقذة للحياة.

ويضيف: "كل هذا يدل على الضغط الهائل الذي يتعرض له السكان الفلسطينيون للتحرك جنوبا، وبالتالي التطهير العرقي في الشمال"، وعندما يتوقف القتال، لن يكون هناك سوى عدد قليل من المباني في الشمال التي لا تزال قائمة، ليعود إليها الناس لاستعادة منازلهم وسبل عيشهم.

ويقول الكاتب: "اليوم، بعد ما يقرب من ستة عقود من الجهود الفاشلة التي بذلها والدي لإقناع الحكومة الإسرائيلية بصنع السلام مع الفلسطينيين على أساس تقاسم الأرض، أشعر بالعواقب المروعة لهذا الفشل".

ويوضح قائلا: "إن مقتل 11 ألف شخص على يد القوات الإسرائيلية، والهجمات التي تجري في الضفة الغربية من قبل كل من الجيش الإسرائيلي والمستوطنين اليهود، والتي أدت إلى مقتل 200 فلسطيني، وفشل العالم في ردع تجاوزات إسرائيل، (كل ذلك) قد بث خوفا عميقا في حياتي الخاصة".

ويشير الكاتب إلى تحطم أمله في توقف إسرائيل عن العنف عند نقطة معينة، أو في "أن تستيقظ من وهم مفاده أن الحرب والعنف ضد الفلسطينيين وقوتها العسكرية المنيعة من شأنها أن تمنحها السلام والأمن".

ويختتم الكاتب باقتباس عن صديقه الفلسطيني - الناشط في مجال حقوق الإنسان والذي يعيش في مدينة غزة - راجي الصوراني، كتبه الأسبوع الماضي في مجلة جاكوبين السياسية: "نحن نستحق العدالة ونستحق الحرية. نعتقد أننا على الجانب الصحيح من التاريخ وأننا حجارة الوادي. وعلى الرغم من ضخامة التحديات التي نواجهها، فإن الناس هنا (في قطاع غزة) لا يستسلمون".

Getty Images

وننتقل إلى صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، والتي نشرت تقريراً للكاتبة كارين ديونغ، بعنوان "الأطراف تقترب من التوصل لاتفاق بشأن الرهائن".

يتناول التقرير الأنباء التي تتحدث عن اقتراب التوصل لاتفاق بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية، بشأن إطلاق سراح عدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين لدى الحركة، مقابل وقف مؤقت لإطلاق النار.

وتنقل الكاتبه عن السفير الإسرائيلي في واشنطن، مايكل هيرتسوغ، أمله في أن يتم التوصل لهذا الاتفاق "خلال الأيام المقبلة".

ويقول هيرتسوغ عن شروط الاتفاق: "نحن نتحدث عن وقف القتال لبضعة أيام. نحن على استعداد للتوقف مؤقتاً مقابل عدد كبير من الرهائن إذا توصلنا إلى اتفاق".

وتقول الكاتبة إن مسؤولين أمريكيين يحاولون التوسط في اتفاق بين إسرائيل وحماس، ويعتقدون أنهم قريبون من التوصل إلى اتفاق من شأنه أن يشهد وقفا للقتال لمدة خمسة أيام على الأقل، ويسمح بالإفراج عن عدد أولي لا يقل عن 50 أسيراً من النساء والأطفال، وذلك بحسب أشخاص مطلعين على المفاوضات الجارية.

وبحسب التقرير، ولا تتحدث الولايات المتحدة ولا إسرائيل بشكل مباشر مع حماس، التي مثلتها قطر في المناقشات. وفي مؤتمر صحفي عقده الأحد في الدوحة، قال رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني إن "التحديات" المتبقية في المفاوضات "ضئيلة للغاية" ومعظمها لوجستية.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست، في وقت سابق، أن المفاوضين قاموا بإعداد وثيقة من ست صفحات تحدد متى وأين وكيف سيتم نقل الرهائن بأمان خارج غزة.

وترى الكاتبة أن الاتفاق، الذي سيشهد وقف العمليات القتالية مؤقتا، يمكن أن يسمح أيضا بزيادة كبيرة في كمية المساعدات الإنسانية التي تدخل إلى القطاع.

وتعتبر الكاتبة أن الأمل يكمن في "أنه إذا تم التجميد الأولي للقتال وإطلاق سراح النساء والأطفال بسلاسة، فإن ذلك سيشكل نموذجا يسمح بإطلاق سراح مجموعات أخرى من الأسرى - بما في ذلك الرجال المدنيون والجنود الإسرائيليون - مقابل إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين المحتجزين لدى إسرائيل".

وتقول كارين إنه "بينما تم التوصل إلى النقاط الرئيسية للاتفاق مع حماس في الأسبوع الماضي، ظلت إسرائيل مترددة حتى الآن في الموافقة على أي شيء يشبه وقف إطلاق النار، حتى تحقق هدفها المتمثل في القضاء على حماس داخل قطاع غزة".

وتشير إلى أنه وكما يبدو أن هذا الموقف قد تغير الآن، مع تأكيد إسرائيل على أن الوقف المؤقت للقتال ووقف إطلاق النار أمران مختلفان. إذ نقلت عن هيرتسوغ قوله: "نحن ضد وقف إطلاق النار، لأن ذلك سيسمح لحماس بالاحتفاظ بالسلطة وإعادة تنظيم صفوفها، وإعادة التسلح وتوجيه الضربات مرة أخرى"، مؤكداً: "نحن نتحدث عن توقف القتال لبضعة أيام، حتى نتمكن من إخراج الرهائن".

يهود الشتات رهائن لسلوك إسرائ ....

لقراءة المقال كاملا إضغط هنا للذهاب إلى الموقع الرسمي

إقرأ أيضا